ماذا بعد التعنت الحكومي والنقابي ؟؟؟؟

ماذا بعد التعنت الحكومي والنقابي ؟؟؟؟
قبل 6 يوم
خالد رباع
m.z

الى الحكومة ،، الى النقابة ......

 

اما آن الآن أن نلتف حول وطننا الحبيب ، اما آن الآن أن نرسم سياسات بحجم حب الوطن .

نعم ،فكلما ابتعدنا عن مواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وغيرها ابتعدنا عن مستقبل أبنائنا . الوطن كأس يرتوي منه الجميع ، وليس بوابة عبور لمن أراد سوءا بهذا البلد .
 
نعم ..
إذا كنتم لا تمتلكون القرار المصيري لمستقبل الأجيال ، تنحوا جانبا فالشعب الأردني كله حكيم وكريم وصاحب كلمة .

نحن شعب لا نحتاج شهادة به من أحد ، نحن رغم تكالب التحديات وشح الموارد ، اقوى من اي وقت مضى ، فالشعب الأردني الوحيد في العالم الذي يخرج منه نباتا طيبا وعصيا على الدمع مهما آلت إليه الظروف ، ثم يتبلور من جديد بحلته الجديدة.
٠ 
نعم..
نحن اليوم على مفترق طرق ، وإليكم ما انعم الله علينا من حلول ..
وهي كالآتي : إذا كانت الحكومات المتعاقبة قد رفعت الدعم عن المحروقات مقابل خمسون دينارا آنذاك ، وهي ترفع متى تشاء فبإمكانها زيادة الرفع إلى دينار للتر الواحد مقابل زيادة الرواتب مائة دينار أردني لجميع موظفي الدوله بمن فيهم النقابات وصناديق المعونة الوطنية ..يعني ( زيادة خمسة قروش للتر / نقابة ) ، ونتيجة لهذة الزيادة يترتب عليها تحريك عجلة الاقتصاد ، واستقطاب الاستثمارات بعد معالجة السمسرة على المستثمرين من قبل أصحاب النفوس الضعيفة وهروبهم خارج البلاد . 

 معالجة الاختلالات مع صندوق النقد الدولي الذي يزورنا حاليا لوضع خريطة مستقبل الأردن .

علاوة على ذلك ، علينا تخفيض الضرائب ونسبة الفوائد البنكية من قبل البنك المركزي ، واستثمار الكفاءات البشرية الاقتصادية الموجودة في الخارج من خلال علاقاتهم مع هذه الدول لترويج الأردن سياحيا .

نعم ..

البلد عانى الكثير وما زال من الفساد ،، فليس من المعقول أن يصبح أحد الأشخاص مليونيرا أو مليارديرا في غضون سنوات ..أليس من طريقا يحكمه ؟

 أليس من قانونا يردعه ؟ كل هذا وذاك راود الشعب الأردني بأكملة ، ولم يحاول مجالس النيابات المتعاقبة طرحة ...أليس هذا الموضوع يثير التساؤل أمام الشارع الأردني ؟ 

نعم ...
الشعب الأردني بحاجة إلى رجال مخلصين غيورين على مصلحة الوطن ، حمى الله الأردن وشعبه وقائده ، ورواكم من أطيب الثمر في هذا البلد المعطاء .

تعليقات القراء

تعليقات القراء