ما احوجنا لمثل هؤلاء الرجال

ما احوجنا لمثل هؤلاء الرجال
2018-10-11 10:27:53
يحيى العبداللات
نور بريك

تحس بوقار الرجل وهيبته حين تكون في حضرته صمته ينبىء بميلاد حكمة وسداد رأي حين يتكلم تلحظ من خلف نظارته الملونة عينان لهما بريق ذكي لامع.

انه مروان الحمود (ابو العبد ) القامة الاردنية الصلبة فزعة الوطن عند الخطوب الفارس الحكيم في ميادين السياسة والادارة والمشوره، فاز بثقة شعبية صادقة فكان رئيساً لبلدية السلط ونائبا عن البلقاء اكثر  من مره وعيناً في مجلس الملك ونائبا لرئيس الوزراء ووزيرا في اكثر من حكومة واميناً عاماً للبرلمان العربي الافريقي للسكان.

وشيخا في قومه وعمدة لمدينته فهو رئيس مجلس إعمار للسلط، لم يسعى يوما لمنصب او جاه يؤمن بأدب الحوار بعيدا عن الجعجعة والصراخ يتقدم الصفوف عند اللقاء يعشق الارض والشجر يفخر بصفحة خالدة خطها في نظافة ونزاهة وامانة المسؤول في كل منصب تقلده.

لم يكن يوما الا مع الوطن لا يؤمن بالفئوية والجهوية والمحاصصة كان وما زال عاشقا لكل مساحات الوطن يقف مع قضايا امته غيورا مدافعا عن سمعتها.

احبه كل من عرفه  اوسمع عنه اينما ذكر اسمه إنهالت شهادات الاحترام والتقدير بحقه و عاش سنوات دراسته في فلسطين التي عشق ترابها وبنى صداقات لا زالت حية تنبض بالوفاء مع ابنائها.

تألم لوجع احتلالها ودافع عنها نعم انه صاحب المعالي الشيخ النائب العين الوزير عمدة عاصمة البلقاء السلط مدينة التاريخ و العلم والثقافة والرجولة.

مروان الحمود كل ذلك ليس غريبا ان تجد رجلا بهذا الخلق الرفيع وتلك الصفات الفريدة في زماننا هذا.

فهو وارث لمجد والده عبد الحليم النمر الحمود العربيات (رحمه الله ) الذي كان شيخا لقومه وعمدة لمدينته وسياسيا لامته وغيورا على وطنه صاحب سجل حافل من الانجازات الفكرية والسياسية والوطنية والثقافية والقومية في زمن البدايات الصعبة.

تعليقات القراء

  • ابو كرم

    وانا اشهد .... شيخ مشايخ البلقاء

تعليقات القراء

  • ابو كرم

    وانا اشهد .... شيخ مشايخ البلقاء