ذبح طفل بالسعودية بطريقة بشعة.. تفاصيل

ذبح طفل بالسعودية بطريقة بشعة.. تفاصيل
2019-02-09
ح.ع

سما الاردن | جريمة بشعة وقعت في المدينة المنورة صدمت الراي العام العالمي الذي وقف ذاهلا امام هول جريمة ذبح طفل في السادسة من العمر لمجرد ان أمه رددت عبارة الصلاة على محمد وال محمد.

وحدثت الجريمة المروعة حينما استأجرت سيدة سيارة اجرة في المدينة المنورة وقد علم سائقها بان السيدة من المسلمين الشيعة فقام بخطف طفلها زكريا جابر الذي كان برفقتها واقدم على ذبحه بقطعة من الزجاج امام انظار والدته التي توسلت به كثيراً وطالبت بأن يذبحها بدلا عنه.

 من الأسرة المنكوبة، أن الطفل واسمه زكريا يسكن في قرية ‏الشعبة بالأحساء، وأنه قدم مع والدته المطلقة إلى المدينة المنورة لزيارة المسجد النبوي، وأن والدته-بحسب إفادتها-كانت تتعامل مع شخص لتوصيلها داخل المدينة.

واوضحت انه في ساعة الحادث أخذها ذلك الرجل هي وابنها الصغير مساء امس الخميس، وتوقف عند احد المقاهي، ثم دخل وأخذ الطفل معه، وهو يحمله بيده، وطلب كوبًا من الشاي، وجلس بداخل المحل، ثم فوجئت به يكسر لوحة معلقة على الجدار، ويتناول قطعة من زجاجها وينحر بها الطفل، فما كان منها إلا أن نزلت من السيارة مسرعة وأخذت الطفل، واستقلت إحدى المركبات لمحاولة إسعافه، إلا أنه فارق الحياة.

وأشارت المصادر الى أن والدة الطفل تعرضت لإغماء من هول الصدمة، وجرى نقلها للمستشفى، فيما استمر الجاني بالتهجم ومقاومة رجال الأمن قبل الإطاحة به.

وقالت إن الدوريات الأمنية تلقت مساء أمس الخميس، بلاغات من مواطنين كانوا متواجدين في أحد المقاهي وشاهدوا شخصًا كبيرًا في السن يتجه نحو الصبي ومن ثم قام بنحره بسكين من الخلف، وقد باشرت دوريات الأمن الحادثة، وأن المجني عليه سعودي الجنسية، ‏جرى التحفظ عليه وتسليم ملف الحادثة إلى القسم الجنائي.

وقال عم الطفل المذبوح، عادل الجابر ان "ام الطفل زكريا حالياً في وضع صحي غير طبيعي وتعاني نوع من الهيستيريا لأنها شاهد منظر نحر طفلها وهو عمل فضيع ولاحول ولاقوة الا بالله".

بداية الرواية الاولى تقول بأن الجاني ارتكب جريمته بدافع من افكاره المتطرفة النابعة من توجهاته الوهابية وحقده الدفين حيال اتباع اهل البيت عليهم السلام.

الرواية الثانية تقول بان الجاني مخنل عقليا ويعاني من مرض نفسي.

وهناك رواية ثالثة تقول ان الجاني كان مطاردا من قبل الشرطة ولذلك اتخذ الطفل درعا بشريا قبل أن ينحره بقطعة زجاج أمام ناظري والدته.

ختاما ينبغي القول ان الاسلام والقران يعتبران جريمة القتل من اكبر الجرائم واكثرها معصية حيث قال سبحانه وتعالى " وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا.. النساء/93" ولكن هذه الجريمة ليست الاولى ولن تكون الأخيرة في سجل التطرف الوهابي والتاريخ يشهد بذلك.

تعليقات القراء

  • فهد

    لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

تعليقات القراء

  • فهد

    لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم