ماذا يقول العالم عن الملك

ماذا يقول العالم عن الملك
2019-11-23
فلاح القيسي
ن. ب

خاص سما الاردن |  تسلم جلالة الملك عبدالله الثاني جائزة "رجل الدولة – الباحث" لعام 2019 في نيويورك التي منحها معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، تقديرا لسياسة جلالته الحكيمة ولجهوده في تحقيق السلام والاستقرار والوئام والتسامح في منطقة الشرق الأوسط، يؤكد ما يقوله العالم عن الملك كما في كل مرة عبر شهادته وتقديره لدور جلالته وسعيه الدؤوب لإرساء قواعد السلام العالمي المبني على العدل واعادة الحقوق لأصحابها وعلى رأسها الحقوق الفلسطينية بالحوار لا بالحرب والدماء. 

شهادة طالما أحرجت اسرائيل في المحافل الدولية، وكشفت التعنت الاسرائيلي وإنكار الحقوق، وعدم الرغبة في السلام، في الوقت الذي يصر جلالته على شروط تحقيق السلام وانهاء الصراع العربي الاسرائيلي من خلال حل الدولتين واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، إضافة لجهود جلالة الملك في بناء السلم العالمي وارساء قواعد المحبة والوئام بين الشعوب وحوار الاديان ،  ترجمة لنهج الوسطية والاعتدال، النابعة من روح سماحة الاسلام كما جسدها جده النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم. ووصفتها رسالة عمان. 

كل ذلك يحتاج لسياسة حكيمة ورأي حصيف، وجرأة في القول وشجاعة في المكاشفة والطرح، الذي تميز به جلالته والذي افتقدته الامة اليوم  في كبوتها نتيجة انشغالها بصراعات واحتراب أضاعت معه بوصلة الطريق، وتاهت بها السبل. 

 ولعل من ثمار حكمة جلالته ماينعم به الاردن من نعمة الأمن والأمان في زمن الخوف والقتل والارهاب، حكمة ربان قاد السفينة باقتدار لترسو بناء على شواطيء الامن  رغم جنون البحر وطوق النار. 

تعليقات القراء

تعليقات القراء