لا تركب الموج يا عواد

لا تركب الموج يا عواد
2019-01-06 12:13:02
مصطفى بني ياسين
مصطفى بني ياسين

خاص سما الاردن | تردد مصطلح راكب الموج بالفترة الأخيرة بالشارع الأردني حتى أصبح كلمه نسمعها بجميع مجالات حياتنا فهل ركوب الموج أصبح موظه؟! أم أصبح وسيله للوصول لمآرب الحياة؟ ساسرده من الرابع ودروسه...
دروس الرابع وما ادراك ما الرابع.... منذ أسابيع وانا اغطي الأحداث على الرابع أرى واقرأ واحلل بالوجوه هناك أشخاص خرجوا من حرقتهم على الوطن فوطنيتهم نابعه من احشاء قلبهم، وهناك من تقرأ بوجهه ألم يعتصره على حق له قد هضم، وهناك من يريد أن يكون بالصداره، وهناك من أتى حتى لا يتغيب عن المشهد، وهناك من لا يعرف لما هو موجود!!! ولكن فراغه وفضوله احضره ليرى ما يحصل هناك عن قرب، ولا أعتقد من أتى من أقصى القرى والمدن أتى ليتنزه أو ليركب موج في عتمة الليل وعنآء السفر فغيرته دفعته للمجيء وقسوة الفقر والحاجة دفعته للمجيء.
ومن بعض الجمل التي تركت أثراً في نفسي "توصلني بطريقك" معيش اجار طريق ومن عبارات أخرى "جيبلي كاسة شاي معك والله ما اكلت من الصبح" ومنها "هاتلك دينارين" اجيب دخان أو آكل سندويشه فهل يا ترى هذا الشخص جاء ليركب الموج ومنها أيضا "شباب لا تغادروا حتى ننظف الساحه".

ام ان صاحب السياره الفارهه والمكيفه بالحامي والبارد  جاء من شدة البرد والفقر ليقف تحت مظلته على الرابع من بيته الذي يلفه حجر نظيف وكراج يتسع ليحوي بيت تسكنه عائلتين، أم أن صاحب الشركه الذي يمتطي بالطو شاموا بسعر راتب موظف وساعه برتلينغ تزوج اثنين جاء من جور الماء الذي يدلف من سقف بيته لا والله، جاء ليركب موج الفقراء الذين طالهم فحشه وبطره وعربدته وعهره لتزيدهم فقراً، جاء ليحتمي بمطالبهم ويظهر تأثره بالقوانين التي لا تهز له شعره لأن صيفه بقبرص وشتاءه في القاهره، أم جاء لأن يخته لم يتحرك هذا الصيف ويقله إلى طابا بسبب غلا البنزين الذي لا يفرق معه، أم جاء لأن حاوياته ازدادت عليها العراقيل والضرائب، أم أن مزرعته تحتاج لحطب ليشعل الفايربلايس، أم جاء ليعترض على حكومة لم يحصل بها على مقعد وزير له أو لابنه أو حتى نسيبه، أم جاء لأن محاربة الفساد قد ابتدأ على عهد الرزاز "وحس بالحامي".

واللهِ وبكسر الهاء رأيت أشخاصاً يقفون على الرابع يملكون عقارا ينعش من هم على الرابع، ومحلات تجاريه تشغل من هم عاطلين عن العمل على الرابع، جائوا ليركبوا الموج ويعادون من هم على الكراسي فإن لم يكونوا على كراسي المسؤولين كانوا ضدهم.

ولكن اتعتقدون أن ركوب الموج لا يحتاج إلى مزلجه خاصه؟ويحتاج إلى توازن؟ ويحتاج إلى لياقه؟ فإن لم تتدرب على الركوب انقلبت وكسرت رقبتك وغرقت بذنوبك ونواياك التي ترعرعت على الفساد وفيتامين واو!!

وبنهاية ما كتبت اقول لعواد تأكد بأن الموج يعلوا حينه ويهبط حينه واحذر الموج لأنه من البحر والبحر غدار يا عواد والهواء غدار!!
فالرابع ليس مكانك ياعواد ولكنه مكان الفقير الموجوع من فقره ومكان الحزين على وطنه.

تعليقات القراء

تعليقات القراء