كلما جاء العيد

كلما جاء العيد
2019-03-22
فلاح القيسي
نور بريك

سما الاردن | اماه جاء العيد ، اين انت أحقا أماه رحلت، لازلت اشم رائحة عطرك في زوايا البيت اسأل الاشياء عنك، اتصفح وجوه الامهات ابحث عنك ،  يتقاذفني موج الشوق بين الجدار والجدار.... اصرخ من وجعي كلما لاحت الذكرى تحمل بعضا من كلماتك وشيئا من بقاياك.

اماه  لا زلت كما عهدتني ، احمل لك في يوم عيدك الهدية،  ككل مرة رغم انك رحلت قبل  سنين  الا ان روحك الطاهرة لازالت تحلق في  فضاء الحياة، تعيش في وجداني حلما لايبدده صحو نهار  ولا تمحوه عتمة ليل، وان كان جسدك الطاهر توسد الثري .

فصورتك خالدة تبقى الى ان تطفيء الاقدار سراج حياتي، فأرحل اليك باسما ومراكب الشوق تحملني عساني في جنة الفردوس القاك ...... اعذريني اماه ان كنت اهذي .... انه هذيان من هزه ألم الرحيل .....طريح الشوق  ...اماه اين انت ....لا اصدق انك رحلت . ....بكيتك ودموع الرجال غالية .... ما سفحتها العين الا عليك ... ....يوم ان رحلت.

وهاهي تمر سني العمر.... وصورتك ماثلة على جدار القلب معلقة احج لها في الصباح استمد منها الامل ..واطوف بها في المساء لتغمرني السكنية... فالجنة تحت قدميك .

تعليقات القراء

تعليقات القراء