طراد الفايز يوضح لـ "سما الأردن" علاقته بمطاردة الدوار السابع

طراد الفايز يوضح لـ "سما الأردن" علاقته بمطاردة الدوار السابع
2019-01-07 21:26:37
نور بريك

خاص سما الاردن | نفى طراد الفايز اي علاقة او صلة تربطه بالشاب الذي تم تداول اسمه عبر مواقع التواصل الإجتماعي بعد نشر عدد من فيديوهات تبين مطاردة قرب الدوار السابع في العاصمة عمان والتي وقعت ظهر اليوم الأثنين .

وقال الفايز ان الذي نشر اسمه اذا كان مواطن عادي ويجهل بالامن والقوانين يجب ان يأخذ عقابه، لافتاً ان الطامة الكبرى تكون اذا تبين ان من قام بنشر الأسامي هو شخص مسؤول او صاحب مكانة حكومية.

وأشار الفايز ان الشاب الذي تم القبض عليه هو من عائلة الفايز ويعاني من مرض نفسي وليس كما يشاع انه بحالة سكر شديدة، واضاف ان من قام بنشر الخبر للجهات الاعلامية بأن شاب كان بحالة سكر هو متصرف لواء وادي السير.

واضاف الفايز انه وفي حال تم التأكد من الشخص الذي قام بتشهير اسمه انه سيلجأ للقضاء ليتم محاسبته.

وتمنى الفايز من الشعب الأردني ان يتبين في حقيقة المعلومة قبل ان يتم تداولها بشكل خاطئ، وذكر الفايز ان الجهات الأمنية اطلقت مبادرة "فتبينوا" للحد وانهاء مثل هذه الإشاعات.

يذكر انه في ظهر اليوم الأثنين اقدم مطلوبون على اطلاق عيارات نارية، بشكل عشوائي في الهواء، قرب الدوار السابع في العاصمة عمان.

وقال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام أن الفريق الخاص التابع لإدارة البحث الجنائي بالتعاون مع مرتبات إدارة السير المتواجدة ضمن منطقة الدوار السابع تمكنوا من إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص منهم اثنان من ذوي الاسبقيات وبحقهم طلبات امنية كانوا يستقلون مركبة تحمل لوحات أرقام مزورة وبحوزتهم سلاح ناري.

وأوضح الناطق الإعلامي أن أحد مرتبات السير رصد في محيط الدوار السابع مركبة تحمل لوحة أرقام مزورة بداخلها ثلاثة أشخاص، حيث حاول استيقافها إلا أن السائق رفض الامتثال محاولاً الفرار، وعلى الفور تم تمرير المعلومة عبر غرف العمليات وتحريك الفريق الخاص التابع للبحث الجنائي للتعامل مع الأشخاص حيث قام اثنان منهم بتسليم أنفسهما للقوة الأمنية في حين بادر الثالث بإطلاق عيارات نارية باتجاه القوة مما دفعهم حفاظاً على سلامة القوة والمتواجدين بالمكان، باستخدام القوة المناسبة والسيطرة عليه واسعف للمستشفى للعلاج.

وأشار الناطق الإعلامي أن المصاب والذي جرى اسعافه اتضح أن بحقه 47 أسبقية وطلبين ، كما تبين أن أحد الشخصين الآخرين ذو اسبقيات ومطلوب أيضاً، والتحقيقات جارية.

تعليقات القراء

تعليقات القراء