شهيد و68 مصابا خلال مسيرات العودة في غزة

شهيد و68 مصابا خلال مسيرات العودة في غزة
2018-07-13
مصطفى بني ياسين

سما الأردن| استشهد طفل فلسطيني " 15 "عاما واصيب العشرات من الفلسطينيين أمس بنيران الاحتلال قرب مخيم العودة شرق مدينة غزة.

وأفادالناطق باسم وزارة الصحة بقطاع غزة أشرف القدرة باستشهاد الطفل عثمان رامي حلس 15 عاما وإصابة 68 مواطنا بجراح مختلفة واختناق بالغاز شرق قطاع غزة. وفتح جيش الاحتلال نيرانه على مئات الشبان الذين تجمعوا قرب مخيم العودة جنوب شرق مدينة غزة ما أدى لإصابة فلسطينيين بالرصاص نقلوا على اثرها لمشفى الشفاء بغزة.

كما أصيب عدد من الشبان بحالات اختناق إثر اطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز صوب مخيم العودة بقرية خزاعة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

وكانت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرات العودة وكسر الحصار دعت سكان القطاع للمشاركة الواسعة في جمعة "الوفاء للخان الأحمر".

وطالبت الهيئة المواطنين بالتوجه إلى مخيمات العودة شرق قطاع غزة، مؤكدة على سلمية المسيرة وجماهيريتها وعلى استمرارها حتى تحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها وهي حماية حقنا في العودة إلى فلسطين وكسر الحصار الظالم عن غزة ورفضا لصفقة القرن الأميركية وما يسمى بالوطن البديل عن فلسطين.

ووجهت الهيئة في بيان لها، التحيّة لصمود الأهالي في الخان الأحمر بالنقب المحتل. وقالت إنه "انطلاقا من وحدة الدم ووحدة الهدف ووحدة المسار والمصير، فإنّنا نعلن أنّ، اليوم (الجمعة)، هي جمعة الوفاء لأهلنا في الخان الأحمر".

وأدى المئات من الفلسطينيين، صلاة الجمعة، فوق أراضي قرية الخان الأحمر شرق القدس المحتلة، والمهددة بالهدم وترحيل سكانها قسرا، لتنفيذ مشاريع استيطانية.

ودعا إمام وخطيب الجمعة الشيخ ناصر القرم، إلى تلبية نداء الاستغاثة الذي أطلقه المواطنون في الخان الأحمر، ونصرتهم بكل الطرق والوسائل المتاحة، والاعتصام في المكان لإسقاط مخطط التهجير.

وأوضح ان هذه الأرض التي توحدنا وتجمعنا، ومن الواجب التضحية في سبيلها بكل شيء، مضيفا أنها تتمتع بخصوصية ففيها المرابطون والأسرى والشهداء، وبارك الله بها ومن حولها كما ان الله اختارنا للصمود والثبات فيها، وأي تفريط بها يعني التفريط بمكة المكرمة.

ووجه خطيب الجمعة، رسالة للعالم أجمع، قائلا "إن وجودنا في الخان الأحمر الذي يحاول الاحتلال مصادرتها وإخلاء سكانها، هو تأكيد على وقوفنا ودعمنا لأهلها، فهي تعد بوابة القدس الشرقية والتي لا تزال آثار صلاح الدين الأيوبي قائمة فيها".

وتطرق الخطيب الى وحشية الاحتلال مع أهالي الخان الأحمر، واعتداءهم على النساء والأطفال والشيوخ، على مرأى ومسمع العالم، مشيرا إلى أن دول العالم لم تحرك ساكنا أمام الغطرسة والوحشية الإسرائيلية.

ولفت إلى إن الاحتلال مستمر بخرق جميع المعاهدات واتفاقيات جنيف التي تؤكد على حماية المدنيين وعدم تهجيرهم من مكانهم، الأمر الذي يعد مخالفا للقانون الدولي والشرائع والأديان السماوية.

كما وجه الخطيب رسالة للاحتلال ومن خلفه الإدارة الأميركية التي تدعمه وتسانده، مفادها ان شعبنا يرفض رفضا قاطعا مخططات الاحتلال، وتنفيذ صفقة القرن التي تحاول أميركا من خلالها تصفية القضية الفلسطينية، وإسقاط حق العودة للاجئين، مشيرا إلى أن هذه الصفقة ستسقط برفض شعبنا لها.

 الى ذلك ذكر تقرير نشره موقع "واللا" العبري،  امس، أن إسرائيل تدرس فرض اجراءات وخطوات أكثر تشدداً تجاه قطاع غزة.

وبحسب التقرير، فإن قيادة جيش الاحتلال تدرس إغلاق معبر بيت حانون "إيرز" أمام حركة الأفراد، وكذلك منع حركة الصيد قبالة سواحل القطاع بالكامل، في حال استمر إطلاق الطائرات الورقية الحارقة.

واشار الموقع، أن المؤسسة العسكرية الاسرائيلية تسعى لاستخدام سياسة "الضغط متعدد الأبعاد" ضد حماس، في حال استمرت عمليات إحراق الحقول الزراعية الإسرائيلية. .

وزعم أن إغلاق معبر كرم أبو سالم "أثر على حماس بشكل كبير"، خاصةً وأن الحركة تعاني من أزمة مالية ووضع سياسي صعب يمكن أن يتم استغلاله لإحداث مزيد من الضغط عليها.

وأشار إلى أن الجيش الإسرائيلي قد يلجأ لإحراق مزارع لنشطاء في حماس، وكذلك توجيه ضربات عسكرية ضد الحركة.

تعليقات القراء

تعليقات القراء