تفسير اشتداد البرق في الأردن

تفسير اشتداد البرق في الأردن
2019-10-15
ن. ب

سما الاردن | فسّر مدير التنبؤات، في دائرة الأرصاد الجوية، رائد رافد آل خطاب، أصوات الرعد العالية، التي سمعها الأردنيون، في مناطق مختلفة، ليل الاثنين الثلاثاء.

وقال آل خطاب، إن شدة البرق، التي شهدتها مناطق مختلفة من الأردن، ناتجة عن الفرق العالي في الحرارة، أمس الاثنين.

وأوضح أن الاثنين، شهد تسخينا سطحيا، نتيجة درجات الحرارة العالية، خلال ساعات النهار.

وتبع التسخين، تيارات هوائية باردة، في طبقات الجو العليا، ما ساهم في تشكل الغيوم الركامية، خلال ساعات المساء، وفق آل خطاب.

وبيّن آل خطاب، أن الفرق في الحرارة، أدّى لتشكل الغيوم الركامية، بسماكة عالية، وبفعالية كبيرة.

إلى ذلك، ساهم التغيّر المناخي، بزيادة تكرار حالات عدم الاستقرار الجوي في الأردن، خلال السنوات الأخيرة الماضية، وبالتالي ارتفاع احتمال حدوث البرق والرعد، حسب آل خطاب.

واعتبر آل خطاب، أن التغيّر في المناخ، زاد من حالات عدم الاستقرار الجوي "عنفا".

وتوقع اشتداد حالة عدم الاستقرار، مع ساعات مساء اليوم الثلاثاء.

تعليقات القراء

تعليقات القراء