تعرف على العلاقة بين البكاء والصداع

تعرف على العلاقة بين البكاء والصداع
2020-02-18
ن.ب

سما الاردن | يعد البكاء أمرا طبيعيا، فهناك العديد من اللحظات التي نبكي فيها، سواء لسبب حزين أو حتى سعيد، لكن كثيرا ما نلاحظ عدة أعراض بعد البكاء، مثل انتفاخ العين وسيلان الأنف واحمرار الوجه، كما وأننا كثيرا ما نصاب بصداع شديد بعد البكاء، فما السبب؟.

نوضح من خلال صحيفة ”تايمز أوف إنديا“، العلاقة بين البكاء والصداع وطرق بسيطة للتخلص منه.

يوضح الخبراء أن ذلك الصداع يكون بسبب التوتر الناتج عن مشاعر قوية، سواء كانت حزنا أو سعادة، وعندما يحدث ما يُعرف بتراكم المشاعر، يؤدي ذلك إلى إطلاق الجسم لهرمونات مثل الكورتيزول، التي تحفز الناقلات العصبية في المخ، مسببة ردود فعل جسدية مثل سيلان الأنف والصداع.

وفي حين أنه قد نبكي بسبب أمر إيجابي، فإن الخبراء أوضحوا أنه عادة ما نشعر بالصداع بعد البكاء بحزن واستياء، أي عندما تكون مشاعرنا سلبية، حيث لاحظوا أنه بعد البكاء بسبب أمر إيجابي، لا تظهر أعراض ما بعد البكاء، وخاصة الصداع.

البكاء وأنواع الصداع

بالإضافة إلى تلك الأعراض المؤرقة والألم الشديد في الرأس، يساهم البكاء في تحفيز أنواع مختلفة من الصداع، وخاصة هذه الأنواع الـ 3، التي تشمل صداع التوتر والصداع النصفي، وصداع الجيوب الأنفية.

ينتج صداع التوتر المعروف أيضا بالصداع التوتري، عن انقباض وتمدد عضلات الرأس، ويرتبط بآلام في مقدمة أو جانبي الرأس، كما قد يسبب ألما في الرقبة والكتفين، وعادة ما يوصف كالشعور بوجود رباط ضيق حول الرأس.

وبالنسبة للصداع النصفي، فهو يرتبط بألم شديد في جانب واحد من الرأس، وعادة ما يكون مصحوبا بأعراض أخرى، مثل الغثيان والقيء وحساسية الضوء والصوت.

وبالنسبة لصداع الجيوب الأنفية، فهو يؤثر على الجيوب الأنفية التي تشمل كلا من العين والأذن والحنجرة، ومع تراكم الدموع والمخاط، يؤدي ذلك إلى ضغط على الجبهة، مما يسبب الصداع.

طرق العلاج

في حين أن الصداع عادة ما يكون خفيفا ويهدأ من تلقاء نفسه بعد فترة من الوقت، إلا أنه يمكنك الاعتماد على عدة طرق طبيعية لعلاجه، حتى إذا كان شديدا.

وتشمل هذه الطرق الراحة لفترة من الوقت في مكان مظلم وهادئ، ووضع قربة ماء دافئة أو باردة على الرقبة أو العين، ويمكن استبدالها بمنشفة مبللة بماء دافئ أو بارد.

ويمكنك شرب شاي الزنجبيل وتناول أطعمة غنية بالمغنيسيوم، ولا تنسَ بالطبع شرب الكثير من الماء.

تعليقات القراء

تعليقات القراء