بيان دعم وتأييد للمرشح سليمان العساف من قبل لجان الدعم والمؤازرة

بيان دعم وتأييد للمرشح سليمان العساف من قبل لجان الدعم والمؤازرة
2022-02-26
ن.ب

سما الاردن | بسم الله الرحمن الرحيم

“لَوْ خَرَجُوا فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلَّا خَبَالًا وَلَأَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ} [التوبة : 47]

لقد تابعنا نحن لجان الدعم والمؤازرة للمرشح لرئاسة النادي الفيصلي الكابتن سليمان العساف بحذر شديد الهجمة الممنهجة والشرسة على شخص سليمان العساف الذي قدّم الغالي والنفيس للنادي خلال سنواتٍ طوال.

وتستنكر لجان الدعم والمؤازرة للمرشح لمنصب رئاسة النادي الفيصلي سليمان العساف الهجمة في القضية التي اثيرت اليوم السبت حول قرار الحجز على اموال النادي الفيصلي.

وتؤكد لجان الدعم والمؤازرة على أن العساف حاول خلال تلك الفترة فتح قنوات دعم وتسهيلات مالية بحكم علاقاته التجارية مع العديد من الجهات، مستخدماً شتى الطرق لإيجاد تسوية وحلول مالية آنذاك، مع التنويه على أن أعضاء مجلس الإدارة السابق ورئيس اللجنة المؤقتة المستقيل نضال الحديد مطلعون على هذا الأمر بكامل تفاصيله.

ونحن كلجان دعم ومؤازرة من أبناء النادي الفيصلي “نادي الوطن” ورمز الإنجاز، اذ اننا نؤكد وقوفنا درعاً وسياجاً لهذا الكيان العزيز أمام كل من تسوّل له نفسه الإساءة والدفع بعملية التقدم المنشود بطريقةٍ عكسية من خلال بث المغالطات أو توزيع الاتهامات جزافاً؛ بغيةً منهم للتشويش على المنتخبين أو الداعمين.

وقد رصدنا في الآونة الأخيرة حملةً ممنهجةً ضد مرشحنا، من دون أن نعرف أطرافها أو غايتها، ومع تسارع الاحداث أخذ البعض يزج بإسم الكابتن سليمان العساف في مسائل ومواضيع لا علاقة له بها من بعيد او قريب، وهو أمر لا يمكن قبوله أو الصمت عنه؛ لما له من نتائج سلبية على سير عملية التحسين والتطوير وحتى علاج الثغرات التي يعاني منها النادي ومنها المالية.

ونشير في بياننا هذا الى أن لجان الدعم والمؤازرة للسيد سليمان العساف مستعدة للتصدي لكافة أنواع التشكيك والتزوير والحملات الممنهجة التي تحاول النيل من اسمه وتاريخه الطويل، المليء بالدعم والمساندة للنادي.

أملين ان يكون السباق لرئاسة النادي الفيصلي سباقا ديمقراطيا شريفا وعلى كل مرشح ان يقدم ما يمكن ان يقدمه للنادي من كفاءة وتطوير لهذا الصرح الشامخ دون الإتكاء على اشاعات مغرضة تنال من سمعة هذا النادي العريق، وان يعتبروا هذه الإنتخابات سباقاً ديمقراطياً ليصل النادي إلى بر الأمان بهمة كل من يشعر بأنه ابنٌ لهذا النادي العريق

تعليقات القراء

تعليقات القراء