الى أصحاب السعادة

الى أصحاب السعادة
2019-02-06
فلاح القيسي
نور بريك

خاص سما الاردن | لن نعاتبكم بعد اليوم  أصحاب السعادة، ولن نعاود الوقوف على ابوابكم ، لنطالبكم بما وعدتمونا به من سمن وعسل ....لن نستجديكم خبزا أو وظيفة ، وقد بانت حقيقتكم وعرفنا نوايكم . عرفنا انكم علينا و لستم معنا. فانتم مع انفسكم ومصالحكم اولا، وأسفاه ..

كم كان الأمل بكم كبيرا أصحاب السعادة .يوم ان إخترناكم وسمعنا منكم كلاما ازهرت معه أحلام الفقراء  قبل ان يحل الربيع المنتظر ، صدقناكم حين وعدتمونا بان القادم أجمل، ومنحناكم الثقة لتكونوا لنا ومعنا ، لا علينا .

الستم انتم انتم اصحاب الشعارات والخطابات الرنانة، انسيتم ايها السادة انكم لا زالتم تحت القسم. وانتم من حمل الامانة التي  أبت الجبال حملها ، عذرا اصحاب السعادة ....نحن لا نلوكم بل نلوم انفسنا فنحن من باع واشترى وأخذته العصبية والفزعة.

نحن من تنازلنا لكم عن حق لنا كفله الدستور ، وهدرنا دمه بثمن بخس من اجلم تخاصمنا وتشاجرنا وتفرقنا.. وها نحن اليوم قد ندمنا.. فهل تعلمنا؟ الايام اطول منا ومنكم ولا يلدغ المؤمن من جحر مرتين، وللإنصاف نقول هذا ونحن مشفقون على الخيرة الخيرة بينكم ممن تضيع اصواتهم كل مرة وسط ضجيج صراخكم وتنمر البعض منكم.

وكفانا اصحاب السعادة ان الله معنا وقائد الوطن لنا: ( إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا) صدق الله العظيم.

تعليقات القراء

تعليقات القراء