السيسي يثير غضب المصريين

السيسي يثير غضب المصريين
2019-01-08
نور بريك

سما الاردن | شهد ليل أمس والساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء،حدث هام في الشارع المصري حيث اثار قرار وزارة البترول المصرية رفع الدعم عن المحروقات بشكل نهائي، خلال يونيو القادم، حالة من الاستياء والغضب بين صفوف المصريين، خاصة في ظل الأعباء الاقتصادية المتفاقمة التي خلّفتها الدولة عليهم نتيجة سياسة التضييق؛ من خلال رفع الأسعار، وغلاء المعيشة، وفرض مزيد من الضرائب.

حيث اعلن وزير البترول المصري ان مجلس الوزراء قرر بتطبيق آلية التسعير التلقائي لبنزين 95 لا ينطبق على السولار وبنزين 92 أو 80 حتى 30 يونيو من العام الجاري.

وأضاف الملا، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، ببرنامج "الحكاية" المُذاع عبر فضائية "MBC مصر"، مساء امس الإثنين، أن تطبيق الآلية الجديدة لا يعني زيادة سعر بنزين 95 من أول أبريل 2019، فقد ينخفض السعر أو يرتفع أو يستقر عند معدله الحالي، قائلًا: "احنا مش عايزين نصعَّب الأمور على الناس.. هنطبق الآلية للوقوف على سلبياتها، وإحنا لسّه في سنة أولى من التجربة".

وأكد وزير البترول أن بنزين 95 يمثل 3% فقط من مبيعات محطات البنزين، منوهًا بأن قرار تحرير تسعير المواد البترولية قرار مصري خالص.

وتابع الملا بأن الحكومة تخطط لإعلان تطبيق الآلية على الأنواع الأخرى من الوقود في يونيو بعد رفع الدعم عنها، على أن يتم التنفيذ في سبتمبر المقبل، مؤكدًا أن رفع الدعم عن المواد البترولية بالكامل سيكون عبر مراحل تنتهي في 2020، لافتًا إلى أن الدولة دعمت المواد البترولية والبوتاجاز خلال الربع الأول من 2018 بأكثر من 22 مليار جنيه، بالإضافة إلى 23 مليار جنيه دعمًا خلال الربع الثاني من العام نفسه.

واعتبر المصريون، في منشورات تعليقاً على قرار وزير البترول والثروة المعدنية، طارق الملا، رفع الدعم عن المحروقات بداية لرفع الدعم عن جميع ما تقدّمه الدولة لهم، رابطين ذلك باستجابته لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي، حين طلب منه مؤخراً رفع أسعار البنزين دون أي قلق.

ورأى المصريون أن قرار البدء برفع بنزين 95 هو تمهيد لرفع الأسعار عن جميع أنواع البنزين الأخرى،و قرار وزارة البترول رفع الدعم عن بنزين 95 بأنه بداية لرفع نهائي عن الدعم عن باقي أنواع البنزين.

تعليقات القراء

تعليقات القراء