ابتسم الشيخ راضيا وبر بوعده الملك

ابتسم الشيخ راضيا وبر بوعده الملك
2019-11-13
فلاح القيسي
ن. ب

خاص سما الاردن | في غمرة الاحتفال بعودة منطقتي الباقورة والغمر الى السيادة الاردنية بعد خمسة وعشرين عاما من توقيع معاهدة وادي عربه، تاتي زيارة جلالة الملك عبد الله الثاني لرئيس الوزراء السابق الدكتور عبد السلام المجالي رئيس الوفد الاردني المفاوض في وادي عربة، زيارة تستحق الوقوف عندها لما تحمله من معان سامية تعكس صور الوفاء الهاشمي واحترام رجالات الوطن وتقدير جهد كل من اسهم في مسيرة بناء الوطن، زيارة اثلجت الصدور وزرعت الفرح حين اطمأن جلالته على صحة رجل مرحلة كانت مفصلية في تاريخ الاردن، وطمأنه على استكمال مسيرة الاردن والبناء على ماسبق، زيارة اضفت عباءة الفرح بأنتصار الارادة الاردنية والاصرار على التمسك بكل ذرة من تراب الوطن الطهور مهما عزت التضحيات وغلا الثمن، فيها من الشكر والتثمين لكل جهد وحبة عرق وقطرة دم سالت دفاعا عن كرامة الامة وعز الاردن بفضل قيادة شجاعة وجيش باسل وشعب وفي، انتصار غير مسبوق في الصراع العربي الاسرائيلي لم يتحقق بسهولة لولا جرأة وشجاعة الملك في ظرف هو الاصعب في مقارعة المحتل توجها جلالته في التصدي لصفقة القرن والوصاية على المقدسات، بشائر خير حملها جلالة الملك فرح بها شيخ السياسة وعراب الحجة الاردنية في وادي عربة، فأبتسم الشيخ راضيا، وبر بوعده الملك. 

تعليقات القراء

تعليقات القراء