أغرب بطاقة معايدة

أغرب بطاقة معايدة
2018-12-29
يحيى العبداللات
اسراء زيادنه

خاص سما الاردن | في نهاية كل عام تتصارع فينا الآلام والأمال ونحن نودع عاما لا نأسف على رحيله، نشيعه الى مقبرة التاريخ ليتحول برفاته الى مجرد رقم يحمل ذكريات موجعه بعد ان كان لنا بالأمس محط أمل وشموع رجاء ويدفعنا الأمل بأن القادم أجمل لنعاود الفرح بإستقبال عام جديد ونزرع في حقول الغيب بذور أحلامنا الوردية وامنياتنا الجميلة، ونستبق موسم حصاده بما تبشرنا به ابراج النجوم ونبوءة العارفين.

وهكذا يمضي بنا قطار الزمن بين عام رحل وآخر جاء دون أن نعي حقيقة الأشياء وننسبها لمن اقترف الذنب وأدمى بخنجره خاصرة الأدمية ظلما دون ان يطرح كل واحد منا على نفسه السؤال عن دوره في حصاد عام مضى كم جرح سببته انا للأخرين وكم فرح صنعته انا للآخرين، كم خطيئة اقترفتها بحقهم وكم بسمة زرعتها على شفاههم.

ألسنا نحن من يشكل حصاد السنين؟ ألا يكفينا ظلما للزمن، متى نعي أن الزمن وعاء يؤرخ للخير والخطيئة معا. وكل عام وقد تغيرنا والزمن بخير.

تعليقات القراء

  • كتير حلوووو الكلام حبيت

تعليقات القراء

  • كتير حلوووو الكلام حبيت