محاولة سعودية جديدة للضغط على قطر

محاولة سعودية جديدة للضغط على قطر
2019-01-23
ن. ب

سما الاردن | أعلن وزير المالية السعودي محمد الجدعان، خلال المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس)، أن "المملكة العربية السعودية مستعدة لبذل كل ما في وسعها لدعم الاقتصاد اللبناني المتدهور"، لكنه لم يقدم أي تفاصيل محددة.

وشدد الجدعان في تصريح لشبكة CNBC على أن المملكة مهتمة برؤية لبنان مستقرا وستقدم الدعم له"، مضيفا: "إننا مصرِّون أيضا على التأكد من أننا نلعب دورنا كمحفز للاستقرار فى المنطقة".

وأبرزت الشبكة أن تصريحات الوزير السعودي تأتي "بعد أقل من 24 ساعة من إعلان قطر أنها تعتزم شراء سندات سيادية بقيمة 500 مليون دولار لدعم سوق السندات المتعثرة في بيروت".

"نجم القمة الذي خطف الأنظار"... أمير قطر يبعث رسالتين إلى سوريا والسعودية

وقالت الشبكة: "فيما يبدو أن دعم قطر للبنان يأتي ضمن حملة لتوسيع العلاقات الدبلوماسية والتجارية في المنطقة مع استمرار الحصار الذي فرضته السعودية وحلفاؤها على قطر منذ عام 2017".

ورأت الشبكة أنه "قد ينظر البعض إلى تصريح الوزير السعودي بشأن تقديم مساعدات إلى لبنان على أنها محاولة سعودية جديدة للضغط على قطر في ميدان آخر هو لبنان".

ولفتت إلى أن افتقار التفاصيل في تصريح وزير المالية السعودي، يثير تساؤلا حول ماهية "القيود" التي قد ينطوي عليها أي دعم مالي سعودي للبنان، كما هو الحال في مجال الدبلوماسية الاقتصادية.

وذكرت الشبكة إلى أنه عندما سُئل الجدعان عما إذا كان التباطؤ المتوقع في النمو الإقليمي سيكون كافياً لإغراء السعودية بالتوقف عن تقديم الدعم الخارجي، أجاب: "بالتأكيد لا.وجاء في تقرير الشبكة  أن "لبنان يعاني من اضطرابات اقتصادية، ويكافح هذا البلد الصغير تحت وطأة أزمة مصرفية تلوح في الأفق، والحرب الأهلية السورية المجاورة، وانخفاض الاستثمار والسياحة من دول الخليج التي تدعمها تقليديا، فضلاً عن سحق الدين العام".

وأضافت: "السعودية، التي كانت —تقليديا- الراعية الاقتصادية لبيروت وأحد كبار مستثمريها، امتنعت عن تقديم مساعدات بقيمة 3 مليارات دولار للبنان في عام 2016، وكان ذلك لمواجهة القوة المتصاعدة لـ"حزب الله" التي تقول إنه مدعوم من إيران".

وعقدت، الأحد 20 يناير/ كانون الثاني 2019، الدورة الرابعة من القمة العربية الاقتصادية في بيروت، بغياب الغالبية الساحقة من الرؤساء والقادة العرب، وبغياب دمشق التي علَّقت الجامعة العربية عضويتها منذ اندلاع النزاع السوري في عام 2011.

ودعا البيان الختامي لمؤتمر القمة العربية التنموية في العاصمة اللبنانية بيروت إلى مضاعفة الجهود لتعزيز الظروف المؤاتية لعودة اللاجئين إلى بلادهم.

وجاء البيان الذي عرف باسم "إعلان بيروت" بعد انتهاء أعمال القمة التي غاب عنها 19 من القادة العرب ولم يحضرها سوى أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، فضلا عن رئيس الدولة المضيفة ميشال عون.

واقتصر تمثيل معظم الدول العربية فيها على مستوى رؤساء حكومة أو وزراء خارجية أو وزراء مالية.

تعليقات القراء

تعليقات القراء