متى تحتاج ترهلات الوجه للعلاج بحقن الفيلر؟

متى تحتاج ترهلات الوجه للعلاج بحقن الفيلر؟
2019-01-31
ح.ع

سما الاردن | الفيلر من التقنيات المستحدثة مؤخرًا، والتي لاقت رواجًا كبيرًا بين السيدات والرجال؛لاستخدامها وذلك للتخلص من التجاعيد والترهلات الجلدية في منطقة الوجه، ومنح البشرة الإطلالة المرغوب فيها من حيوية ونضارة وذلك بواسطة ملئ الفراغات الموجود في المسامات الجلدية للبشرة.

وحقن الفيلر عبارة عن عملية تجميلية غير جراحية ولا يتطلب من الشخص أن يخضع تحت تأثير المخدر الكلي بل المخدر الموضعي فقط، والمدة الزمنية التي يستغرقها هذا الإجراء لا تتجاوز 15 دقيقة، حيث يقوم الطبيب بتعبئة الفراغات الموجودة أسفل طبقة الجلد المنتشر بها الترهلات والتجاعيد وأثار التقدم العمري للأشخاص.

وأثبتت الدراسات في علم التجميل وشد الترهلات، أنه من خلال حقن الفيلر يتم الحصول على أعلى النتائج المرغوب فيها، والحصول على إطلالة ذات بريق ولمعان، وأكثر شبابًا حيث يتم الاستعانة بأنواع من المواد الطبيعية مثل الخلايا الدهنية، والكولاجين، ومواد أخرى مضافة صناعية مثل حمض الهيالورونيك.

وأوضحت الدكتورة شيماء الهواري، استشاري التجميل والليزر، أن الأسباب التي تدفع طبيب التجميل إلى استخدام حقن الفيلر هي التقدم في العمر، الأمر الذي يساعد على ظهور علامات وآثار ترهلات على الجلد، وظهور زوائد جلدية في البشرة، تقلل المظهر الجمالي لدى هؤلاء الكبار، مما يفقدهم الثقة بأنفسهم، خاصة أنهم لجئوا للعديد من المحاولات للقضاء على هذه المشكلات والعيوب المنتشرة على البشرة، ولكنها لا تأتي بجدوى ونتائج مرضية بنسبة كبيرة.

وأشارت الهواري، إلى أنظهور فكرة العلاج بحقن الفيلر، سهل علاج مشكلات البشرة بأسلوب مبسط، وأقبل العديد من الأشخاص على استخدامه في علاج أجزاء معينة بالوجه، مثل الشفايف، والخطوط والتجاعيد أسفل العين، وتجاعيد الأنف والخدين.

تعليقات القراء

تعليقات القراء