مأساة أم مات لها 11 طفلاً والناجي الوحيد مصاب بمرض مزمن

مأساة أم مات لها 11 طفلاً والناجي الوحيد مصاب بمرض مزمن
2020-12-02
ن.ب

سما الاردن | تعيش امرأة مصرية تدعى زينب محمد، مأساة الفقدان حيث أنجبت 11 طفلاً وماتوا جميعا في الشهور الأولى بسبب مشاكل صحية مختلفة في القلب والمخ ثم رزقت بطفل يعاني من مجموعة من الأمراض المزمنة.

تقول زينب 43 عامًا: " اتولد يوسف وهو بيعاني من مشاكل في المخ وإعاقة في قدمه ويده، لكن أنا راضية بيه جدًا وبحمد ربنا على وجوده في حياتي”.

وأضافت: "رزقني ربنا بـ11 طفلا، وكل مرة أقول هيعيش وبعد فترة بسيطة يموت"، لم تجزع زينب رغم قسوة ما مرت به، ولا يجف لسانها عن حمد الله حتى حينما أصيبت بمرض السكر قبل 11عامًا، وأصبحت تعاني من مضاعفاته، تحكي عما تعانيه بابتسامة صابرة تكشف عن فم خلا من الأسنان بعدما أصبح جسدها في نقص شديد مع الكالسيوم:"تقريبا مافيش عندي كالسيوم، من ارتفاع السكر المستمر أثر عليا وعلى أسناني وعضمي" وفق صحف مصرية.

وتعيش زينب برفقة زوجها عبد الرحمن الليثي البالغ من العمر 35 عامًا، يحكي عن كثير من أزماتهم ويقول: "أنا شغال سواق توك توك والرزق محدود، مصاريف ابني في العلاج شهريًا بتوصل لـ1200 جنيه، وهو ليه معاش بيوصل لـ440 جنيه بس ومش بيكفي علاجه".

يتمنى عبدالرحمن أن يكفي دخله مصاريف علاج ابنه الوحيد الذي جاء للحياة بعد "شوقة".. على حد وصفه، يقول:"ابني عنده إعاقة في رجله اتولد برجل أطول من رجل ولازم له جزمة طبية ثمنها بيوصل 1500 جنيه، وطبعا كل دي مصاريف ما بقدرش عليها".

تحرص الأسرة على تعليم ابنها في مدرسة تربية فكرية مكنته من معرفة الألوان يقول لوالدته ببراءة: "عايز أشرب كاكولا من الأسمر بحبها ياماما".

يتهجي يوسف القرآن الكريم ويعيد ما حفظه على مسامع والدته تاركا البسمة على وجهها وفرحة الانتصار بتعليم طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، بديهيات الحياة بعدما كان أمرًا بعيدًا في يوم من الأيام.

تعليقات القراء

تعليقات القراء