خربشات لمناسبة رحيل عام 2018

خربشات لمناسبة رحيل عام 2018
2018-12-31 17:31:10

بقلم الأستاذ والإعلامي السابق عمر عبندة - تتقلّب ُ علينا الأيام ُ والسنون َ تباعًا ونحن في غمرة ٍ ساهون ، لا ندري الى أين المآل ولا كيف سيكون الحال !

 تتقاذفنا الأهواء وتسخر منا المقادير ونحن على حالنا ممعنون في التيه والضلال ، ضائعون في دروب ٍ ضيقة المسارب نهاياتها معتمة.

 على كواهلنا تجثم الهموم بلا رحمة ٍ ولا رأفة كما الصخرة ِ  الصماء َ، يتعاظم علينا الأسى حتى يكاد أن يكتم أنفاسنا ، يستشري فينا الحرمان ، كما نارُ النفط ِ المنساب ِ على الطرقات الذي لا مفر ولا مانع منه الا بقدرة الله تعالى اسمه.

 يحاصرنا التشتت ويقتل ضيق الحال آمالنا ، ويئد أحلامنا ورغم ذلك نكابر ونكابر على أنفسنا رغم أن الألم يعتصرنا ولم يُبق ِ من ارادتنا وقدرتنا على الصمود شيئًا !

 تتضارب مواقفنا وتتقاطع غاياتنا والأهداف ، فنزداد ألمًا على وجع وضعفًا بعد قوة ! وترتسم بين صفوفنا الثغرات التي قد يلج ُ منها المتربصون ، هذا حالنا فلم نكن يومًا كما هو الآن ، فالحذرالحذر كي لا نصل الى نهاية ٍ نعض عندها الأنامل من الندم ، الحذر الحذر فأرضنا وأعراضنا وأبناؤنا و " مقدراتِ "  وطننا أمانة في أعناقنا بصرف النظر عمّا يكتنف أنفسنا من أسرار  و مرامي. فالصبر مطلوب وطيّب ، والتضحية واجبة ، والمحافظة على أمن الوطن ونسيجه ولُحمته مسؤولية مشتركة . 

وأخيرًا ادعو الله جلّت قدرته وعلا شأنه ان يحفظكم جميعًا بالخير والمسرات ، وكل عام ٍ وانتم رافلون بالقناعة  والوطن ينعم بالأمن في ظل قيادته الحكيمة الصابرة الصبورة .

 

 

تعليقات القراء

تعليقات القراء