جماعة عمان لحوارات المستقبل تشيد بجولة جلالة الملك، وتدعو إلى رص الصفوف 

جماعة عمان لحوارات المستقبل تشيد بجولة جلالة الملك، وتدعو إلى رص الصفوف 
2024-02-18
ن.ب

سما الاردن | اشادت جماعه عمان لحوارات المستقبل في بيان اصدرته اليوم بجهود جلاله الملك عبد الله الثاني ابن الحسين في خدمة القضايا العربية عموما وقضية فلسطين على وجه الخصوص. 

  وقالت الجماعة في بيانها مازال جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين منذ سنوات هو القائد العربي الوحيد الذي يحمل قضية فلسطين على كاهله مدافعا عنها في المحافل الدولية ، مطالبا بحقوق أبنائها. 

 وقالت الجماعة في بيانها :لقد جاءت جولة جلالته الأخيرة التي انتهت امس وشملت الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وبريطانيا والمانيا وفرنسا، بالإضافة إلى اللقاءات الثنائية التي اجراها جلالته مع عدد من قادة العالم المشاركين في مؤتمر ميونخ للأمن في سياق جهود جلالته للدفاع عن حقوق أبناء فلسطين في الحصول على حقوقهم التاريخية،وفي مقدمتها حقهم في إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس . واضافت الجماعة في بيانها :لقد استمع العالم من جلالته خلال الأيام القليلة الماضية للكثير من الحقائق عن مايجري في قطاع غزة، وتداعيات استمراره على الأمن والسلم الدوليين مما ساهم في تغير مواقف الكثير من الدول والمنظمات الدولية لصالح وقف العدوان على قطاع غزة، بفضل حجم الحقائق التي قدمها جلالته عن مايحري لقطاع غزة وفي عموم أرض فلسطين . مما زاد من حجم التضامن مع الحقوق الفلسطينية، بفضل قدرةجلالته على الإقناع، بالإضافة إلى المصداقية التي يتمتع بها جلالته لدى زعماء العالم وقادته. وهو ماانعكس في متابعة واهتمام وسائل الإعلام العالمي بجولة جلالته وأحاديثه و تصريحاته.  

 

وأضافت الجماعة في بيانها: منذ أن اندلع العدوان وصل جلالته بذل مساع حثيثة لدعوة المجتمع الدولي للتحرك الجاد لوقف الحرب على غزه و وقف جرائم الحرب هناك و الحيلوله دون تفاقم الصراع لتجنيب المنطقه و الاقليم ويلات انفجار بقود إلى مزيد من دوامات العنف التي لن يسلم احد منها. 

وأضافت الجماعة في بيانها :كما حذر جلالته من خطر توقيف التمويل والدعم لوكالة الأونروا لتمكينها من القيام بدورها الانساني و الإغاثي في غزه لتخفيف ويلات الحرب و تفاقم الكارثه الانسانيه في القطاع 

محذرا جلالته من مغبة الهجوم الاسرائيلي على رفح مشددا جلالته على رفض الأردن لمحاولات التهجير القسري الداخلي و الخارجي و ما سينجم عنه من كوارث بشريه ستدفع ثمنها اجيال قادمه.

 

   وختمت جماعة عمان لحوارات المستقبل بيانها بالدعاء للعلي القدير بأن يحفظ جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين والأردن سدا منيعا أمام الأخطار التي تهدد امتنا.

تعليقات القراء

تعليقات القراء